الانتقال الى المحتوى الأساسي

كرسي الزامل العلمي لأبحاث السرطان

البحث

 الباحث الرئيسي د. فاتن عبدالرحمن خورشيد دكتوراه في هندسة الخلايا أستاذ مشارك قسم الأحياء الطبية- ورئيسة وحدة زراعة الخلايا والأنسجة - ومشرفة كرسي الزامل العلمي لأبحاث السرطان - مركز الملك فهد للبحوث الطبية - جامعة الملك عبد العزيز -جدة.  
 الفريق البحثي ا.د.عصام عبد الستار- صيدله نواتج طبيعيه, د.أحمد شاكر- صيدله طبيه, د.جيهان فؤاد- فيزياء طبيه, د.سعاد شاكر- أحياء طبيه, د .سوسن رحيم الدين- كيمياء حيويه, د.هدى أبوعركي- طب بيطري, د.وديعة بكر- كيمياء حيويه, د.نجوي الصاوي- كيمياء حيويه, د.أمين الجفري- طب بشري، د.صباح مشرف- طب بشري، أ.نجوى توفيق- زراعة خلايا.
 الباحثون المتعاونون أ.د.عبد المنعم عثمان- صيدله طبيه، د.عواطف محمد- أحياء طبيه, د.حنان الشاذلي- طب بشري، د.منال خورشيد- طب بشري، د.ناديه سبكي- طب بشري، د.زهور الغيثي- طب بشري, د.سامي النعيم - طب بشري, د.علاء خضر- صيدلة, أ. د.محمود شاهين- طب, د.عبدالوهاب بدر- أمراض جلدية, د.سميحة شاذلي- أمراض جلدية, د.فدوى خورشيد- طب, د.هيفاء جنة - طب . وغيرهم.
 

 ملخـــص البــحث

أبوال الإبل وكما أشيرلها في أبحاثنا المنشورة بالكود PM701هي مادة طبيعية خالية من المواد الضارة حسب الإختبارات الكيميائية والبكتيرية التي أجريناها عليها. وقد أستخدمت في البحث كمادة مضادة لنمو الخلايا السرطانية في المعمل.حيث أثبتت منعها لنمو خلايا سرطان الرئة المأخوذة من الإنسان وخلايا سرطان الدم المأخوذة من الفأر في المزارع الخلوية. كما حاربت إنتشار السرطان في حيوانات التجارب (الفئران) المسرطنة بسرطان الدم. وقد أستحدثنا جراحيا نموذج حيوانات تجارب مسرطنه زرعت فيها أجزاء صغيره من أنسجه سرطانية بشريه تم إستئصالها من مريض مصاب بسرطان الجلد وذلك لأن التجارب التي تجرى داخل جسم الكائن الحي In vivo تعزز وتؤكد التأثير العلاجي لمادتنا الفعالة. وأجريت دراسة الموت المبرمج للخلايا السرطانية (Apoptosis ) في المزارع الخلوية بإستخدام إختبار الـ MTT . وكل تلك التجارب أثبتت فعالية الماده المعالجه في محاربة السرطان

 وقد شمل البحث التصنيع التجريبي للماده المعالجه على هيئة بودر ثم إختبار فعاليه التركيبه الدوائيه على الخلايا السرطانيه في المزارع الخلويه والتي أثبتت فعاليتها كما شملت التجارب الدوائيه إختبار الأمان الدوائي والجرعه النصف مميته لأبوال الإبل بعد تصنيعها على هيئه بودره على حيوانات التجارب وقد ثبت أمانها. كما تم مؤخرا فصل أبوال الإبل المجففة إلى ست أجزاء وتقييم تأثير كل جزء على مزارع  الخلايا السرطانية A549 والخلايا الطبيعية الليفيه لجلد الإنسان HFSكلا على حده. وأظهرت نتائج الفصل الموجه بيولوجيا أن المادة المفصولة التي سميناها PMF تزن 150 مليجرام/جرام من البول المجفف ذات أقوى فعاليه على مزارع الخلايا السرطانية ودون أثر ضارعلى الخلايا الطبيعية في حين أن المواد الخمس والمفصولة الأخرى إما ذات فعالية أقل أو أنها لم تكن إنتقائية. وقد فصلناPMF فصلا إضافيا أدى إلى سبع مواد مفصولة جديدة وقيم تأثيركلا منها على المزارع الخلوية السرطانية والطبيعية. فأثبتت المادة المفصولة السابعة والتي سميناهاPMFK تزن 108.7 مليجرام/جرام من البول المجفف أنها أكثرهم فعاليه. وتم التأكد من نتائجنا بإرسال الجزء الفعال والجزء الآكثر فعاليه إلى معهد الأورام بمصر دون الكشف عن ماهيته وجائتنا النتائج بأنها منعت نمو الخلايا السرطانيه لكل من (المخ، القولون، الكبد،والثدي) وذلك في المزارع الخلويه. بذلك يعدPMFK مرشحا قويا لمزيدا من الدراسات والأبحاث طالما أن التجارب أثبتت أنه المادة المسئولة عن إحداث الأثر العلاجي المضاد للسرطان وتحضيره كمركب صيدلاني جديد ومبتكر وبميزان نانوجرامي مما يخفف الجرعه المتعاطاه. كما تم إحداث السرطان في الحيوان بزراعة أنسجه سرطانيه بشريه في حيوانات التجارب بغرض علاجها بعد التأكد من نجاح التجارب. وتم التطبيق المبديئ على متطوعين سليمين بإستخدام الكبسولات والشراب المحتويه على العنصر الفعال ولم يظهر لها أي تأثيرات جانبيه ضاره ولله الحمد، و لكن لم يتم تصريحه بعد للمرضى.

 

 

 

 

 

 




لمزيد من الإطلاع (اضغط هنا)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 4/20/2011 11:29:14 PM